يرى البعض أنه لا يوجد داعي من معرفة اسباب تمدد الشريان الاورطي، وسرعان ما يغيرون رأيهم عند العلم بأن تلك الحالة قد تصير خطيرة تحت ظروف معينة وتستدعي التدخل الطبي السريع.

المقصود بتمدد الشريان الأورطي

يعد الشريان الأورطي هو أكبر شريان في الجسم ويقع على عاتقه نقل الدم إلى جميع أجزاء الجسم للتغذية،

ومن هنا يتبين لنا خطورة أن يصاب بأي مرض كالتمدد الذي قد يصل إلى تمزق الشريان ومن ثم فقدان الحياة.

نتيجة لتغيير مسار الشريان الأورطي في الجسم أُطلق عليه اسمان يُمثلا نوعي اعراض تمدد الشريان الأورطي، وهما:

  • الشريان الأورطي البطني.
  • الشريان الأورطي الصدري.

هل تختلف اسباب تمدد الشريان الاورطي الصدري عن البطني؟

على الرغم من وجود بعض الاختلافات بين تمدد الشريان الأورطي الصدري والبطني إلا أنهما يشتركان في أغلب مسببات التمدد بل يكاد لا يوجد فارق بينهما. في الفقرة التالية نتعرف على اسباب تمدد الشريان الاورطي البطني والصدري.

اسباب تمدد الشريان الاورطي

يحدث التمدد في أي موضع بالشريان الأورطي كعرض جانبي للإصابة بأحد الأمراض التالية:

  • العدوى البكتيرية أو الفطرية.
  • صدمة أدت إلى جرح غائر كالتعرض إلى حادث سير.
  • ارتفاع ضغط الدم مما يؤدي إلى إتلاف وإضعاف جدران الشريان.
  • تصلب الشرايين الذي ينشأ بفعل تراكم المواد الدهنية على جدار الشريان الأورطي.

عوامل الخطر

بجانب اسباب تمدد الشريان الاورطي السابقة، توجد بعض العوامل التي تزيد من احتمالية الإصابة، مثل:

  • التدخين بشراهة.
  • التقدم في العمر.
  • الذكور.
  • العامل الوراثي.

تعرف ايضا: اسباب بتر القدم السكري

بم يشعر المريض عند تمدد الشريان الأورطي؟

بعدما تعرفنا على اسباب تمدد الشريان الاورطي، ننتقل إلى أهم الأعراض التي يشعر بها الأمراض عند الإصابة بهذا المرض، وهي:

  • ألم مستمر في منطقة البطن.
  • ألم في الظهر.
  • الشعور بنبض في المناطق القريبة بالبطن.

عواقب إهمال علاج تمدد الشريان الأورطي

من الضروري أن يلجأ المريض إلى افضل دكتور جراحة اوعية دموية  ليحصل على العلاج المناسب، فتمدد الشريان الأورطي قد يتفاقم إلى تمزق، وهي حالة شديدة الخطورة تسبب نزيف داخلي في الجسم.

عندما يتحول تمدد الشريان الأورطي إلى تمزق يشعر المريض بالآتي:

  • ألم مفاجئ وشديد في البطن أو الظهر يستمر لمدة طويلة.
  • انخفاض ضغط الدم.
  • تسارع النبض.

إقرأ ايضاً: متى تحتاج الى تركيب دعامة الشريان الاورطي

أساليب علاج تمدد الشريان الأورطي

يهدف علاج تمدد الشريان الأورطي إلى منع ظهور مضاعفات المرض، ويتم العلاج من خلال تطبيق إحدى الطرق التالية:

الخضوع إلى المراقبة الطبية

إذا كان التمدد الحاصل في الشريان الأورطي صغيرًا، ينصح الطبيب المريض بالبقاء تحت المراقبة الطبية لمدة 6 أشهر على الأقل للتأكد من عدم حصول أي تمزق في الشريان.

التدخل الجراحي

يميل الطبيب إلى التدخل الجراحي في المرضى الذين وصل مقدار التمدد لديهم من 4.8 إلى 5.6 سنتيميتر أو تجاوز ذلك المعدل، كما يفضل إجراء الجراحة للمرضى الذي تتفاقم حالتهم بسرعة.

هناك العديد من الجراحات التي تُجرى لـ علاج تمدد الشريان الأورطي وايضاً علاج ضيق الشريان الاورطي ان وجد ، من بينها:

  • إصلاح الشريان الأورطي من الداخل، وفيها يركب الطبيب قسطرة في نهايتها أنبوب داخل شريان بالساق متجه إلى الأورطى.
  • الجراحة المفتوحة، وفيها يزيل الطبيب الجزء التالف من الشريان الأورطي.

لاختيار النوع المناسب للمريض من العمليات السابقة، يحدد الطبيب العوامل التالية أثناء الفحص الطبي:

  • حجم التمدد.
  • مكان التمدد.
  • عمر المريض.
  • الحالة الصحية العامة للمريض.

يمكنك الآن التواصل مع دكتور محمد عبد الحميد استشاري جراحة الأوعية الدموية والحاصل على عضوية كلية الجراحين الملكية بإنجلترا من خلال الأرقام الموضحة في الموقع.