عندما يمرض القلب، يحتاج الطبيب إلى إجراء فحوصات مختلفة للوصول إلى التشخيص الصحيح، ومن ثم وصف العلاج المناسب لحالة المريض، ومن أهم تلك الفحوصات: قسطرة القلب.

يواجه أطباء القلب أسئلة كثيرة حول قسطرة القلب مثل: هل عملية قسطرة القلب خطيرة؟ كم نسبة نجاح عملية قسطرة القلب؟ ولمعرفة إجابات تلك الأسئلة يمكنك إكمال قراءة هذا المقال.

متى يحتاج المريض لقسطرة القلب؟

قبل الإجابة عن سؤال المرضى الشهير: “هل عملية قسطرة القلب خطيرة؟” ينبغي أن نعلم أولًا.. متى يحتاج المريض لقسطرة القلب. يستعمل الطبيب قسطرة القلب لفحص مشاكله المختلفة أو لمحاولة الوصول إلى سبب آلام الصدر، ومن أهم أمراض القلب التي تُفحص بالقسطرة:

  • عيوب القلب الخلقية -وهي العيوب التي تظهر منذ الولادة-.
  • فحص ضيق وانسداد الأوعية الدموية، والتي تتسبب في الألم الشديد في الصدر.
  • فحص مشاكل القلب المتعلقة بالصمامات.
  • قياس نسبة الأوكسجين في القلب.
  • قياس معدل الضغط داخل القلب.
  • المساعدة في أخذ خزعة (عينة ) من أنسجة القلب.
  • تحديد مدى نجاح العلاج المستخدم وهل يحتاج المريض إلى تغييره أم الاستمرار عليه.

بالإضافة إلى التشخيص والعلاج، تساعد قسطرة القلب في بعض العمليات الجراحية مثل:

  • توسيع الشرايين الضيقة.
  • رأب الصمامات بالبالون.
  • علاج اضطراب ضربات القلب.

كم نسبة نجاح عملية قسطرة القلب؟

كجزء من إجابة سؤال ” هل عملية قسطرة القلب خطيرة؟” يجب أن نشير إلى نسبة نجاح هذه العملية.. إذ يتراوح نسبة نجاحها ما بين 98 إلى 99 بالمئة هي نسبة عالية جدًا لذا لا داعي للقلق عند الخضوع لها.

كم تستغرق عملية قسطرة القلب العلاجية؟

تعد عملية القسطرة إجراءًا بسيطًا لا يتطلب الكثير من الوقت كما يُعتقد، إذ عادة ما ينتهي الطبيب منه خلال 30 دقيقة إن كان الهدف منها التشخيص، أما إن كانت للعلاج فقد يحتاج الطبيب لمدة أطول قليلًا حوالي ساعة أو ساعتين.

وتستغرق عمليات قسطرة القلب لعلاج انسداد الأوعية الدموية التام مدة أطول من الساعتين.

هل عملية قسطرة القلب خطيرة؟

يوضح دكتور الاوعية الدموية عند إجابة سؤال المرضى المشهور: “هل عملية قسطرة القلب خطيرة؟ ” أنه لا ترتبط عملية قسطرة القلب بمخاطر كبيرة، مع ذلك يُتوقع حدوث بعض المخاطر التي يمكن تجنبها عند إجراء القسطرة على يد طبيب واسع الخبرة. ومن بين المخاطر المصاحبة للقسطرة:

  • حدوث نزيف أو كدمات.
  • انخفاض ضغط الدم.
  • تمزق أنسجة القلب.
  • ظهور رد فعل غير متوقع نتيجة الحساسية من بعض مواد التخدير.
  • اضطراب ضربات القلب.
  • الإصابة بنوبة قلبية نتيجة وجود تجلطات في الدم.

كيفية الاستعداد قبل عملية قسطرة القلب

يساهم التزام المريض بالتعليمات التي يتلقاها من الطبيب قبل العملية على تقليل خطورة قسطرة القلب، ومن بين تلك التعليمات:

  1. الامتناع عن تناول الأطعمة والمشروبات قبل العملية لمدة 6 ساعات على الأقل، إذ أن وجود الطعام في المعدة يزيد من مخاطر التخدير.
  2. التوقف عن تناول بعض الأدوية الطبية مثل الأسبرين.
  3. احضر الأدوية والمكملات الغذائية التي تتناولها إلى الطبيب حتى يعلم كمية الجرعات.

قبل العملية مباشرة، يفحص الطبيب ضغط الدم والنبض حتى يطمئن على سلامة المريض، كما يطلب من المريض خلع المتعلقات المعدنية، مثل: الساعات والمجوهرات إذ تؤثر على نتائج صور القلب فتظهر غير واضحة.

في النهاية،

يطمئن دكتور محمد عبد الحميد – استشاري جراحة الأوعية الدموية والقدم السكري – بأنه لا داعي الآن للتساؤل عن:” هل عملية قسطرة القلب خطيرة أم لا ؟” فإنها تعد إجراءًا سهلًا وبسيط لا يستدعي الخوف.

للتواصل مع عيادة دكتور محمد عبد الحميد يرجى الاتصال على الأرقام الموضحة في الموقع.