يتخوف مرضى السكري من تطور المرض والوصول إلى مرحلة بتر القدم، الأمر الذي يعيق ممارسة الحياة بصورة طبيعياً كما يؤثر سلبًا على صحة المريض النفسية، فما هي مضاعفات بتر القدم السكري؟ و ما هي كيفية الوقاية من القدم السكري؟ تعرف على الإجابة من خلال مطالعة هذا المقال.

ما هو القدم السكري؟

القدم السكري هو إصابة القدم بتقرحات عميقة تسمى بـ قرحة القدم السكري لا تلتئم يتبعها الإصابة بالعدوى البكتيرية ما يؤدي إلى موت أنسجة القدم وتكون الغرغرينا، الأمر الذي يتطلب استئصال القدم تجنباً لانتشار العدوى إلى العظام وباقي الأنسجة المحيطة.

يُعَد السبب وراء إصابة المرضى بـ القدم السكري إهمال ضبط مستوى سكر الدم لفترات طويلة، مما يؤدي إلى ضيق الأوعية الدموية المغذية للقدم (الشريان المحيطي)، وينتج عن ذلك ضعف الإمداد الدموي للقدم، بالإضافة إلى موت أعصابها الطرفية، فيفقد المريض قدرته على الشعور في هذه المنطقة.

مضاعفات بتر القدم السكري

يُسبب بتر القدم السكري العديد من المضاعفات التي تتخطى المضاعفات الجسدية لتشمل النفسية الكبيرة. نتحدث تفصيلًا في السطور القادمة عن أهم هذه مضاعفات القدم السكري النفسية والجسدية:

مضاعفات جسدية

  • التورم.
  • تكون نتوءات عظمية في نهاية الساق.
  • الشعور بالوخز والتنميل في باقي الساق.
  • تلوث الجرح في حالة عدم الاعتناء به.
  • الألم الشديد بعد البتر، فقد لا يستطيع المريض تناول المسكنات المعتادة، إذ إنها تزيد من خطر النزف بعد العملية، لذلك يجب تناول الأدوية الموصوفة من قبل الطبيب بدقة.

مضاعفات نفسية

يتأثر المريض نفسياً تأثراً شديداً بعد بتر القدم السكري، وقد يصاب بالتالي:

  • الاكتئاب.
  • الإصابة بنوبات حزن شديدة.
  • العزلة عن المجتمع.
  • إحساس زائف بالألم في القدم التي تم بترها.
  • الشعور ببعض الآلام الجسدية الناتجة عن اضطرابات الأعصاب.

إقرأ ايضاً: اسباب بتر القدم السكري 

 كيفية تجنب مضاعفات بتر القدم السكري

ينبغي اتباع بعض النصائح بعد الخضوع لعملية البتر للحد من مضاعفات بتر القدم السكري، وتشمل تلك النصائح التالي:

  • اللجوء إلى العلاج الطبيعي.
  • ممارسة بعض التمارين الرياضية لتقوية العضلات.
  • الاعتناء بالجرح جيداً وتطهير الجرح بانتظام.
  • تناول الأدوية المسكنة التي يصفها الطبيب للحد من الشعور بالألم.
  • الاتجاه إلى تركيب طرف صناعي، إذا يساعد على ممارسة الحياة بصورة طبيعية ويحد من الآثار النفسية على المريض إثر بتر القدم السكري.
  • تناول الأدوية المضادة للاكتئاب التي يصفها الطبيب للحد من الأعراض النفسية التي يتعرض لها المريض، كما تساعد الأدوية المضادة للاكتئاب على الحد من الاضطرابات العصبية التي تسبب آلامًا شديدة بالجسم، كما تساعد على الحد من الشعور الزائف بالألم في الساق المبتورة.

الوقاية من القدم السكري

يمكن للمرضى الوقاية من الإصابة بالقدم السكري عن طريق اتباع النصائح التالية:

  • الفحص الدوري للقدمين لدى الطبيب.
  • عدم المشي حافياً في المنزل لتجنب إصابة القدم.
  • ارتداء حذاء مناسب للقدم، ويفضل ارتداء الأحذية الطبية.
  • الاهتمام بضبط مستوى الجلوكوز في الدم عن طريق المتابعة المستمرة مع الطبيب وتناول الأدوية اللازمة، بالإضافة إلى اتباع نظام غذائي صحي يعتمد على تناول الخضار والحبوب الكاملة والدهون الصحية.
  • الاعتناء بالقدم وأصابع القدم، فيجب غسل القدم والأصابع بالماء الدافئ لتنشيط الدورة الدموية، كما ينبغي الحفاظ على القدم وما بين الأصابع جافاً باستمرار، وتجنب جفاف القدم الشديد باستخدام الكريمات المرطبة.

إقرأ ايضاً: ماذا بعد بتر القدم السكري

علاج القدم السكري بدون جراحة

يساعد العلاج المبكر للقدم السكري في تجنب بتر القدم والتعرض إلى مضاعفات بتر القدم السكري، وذلك عن طريق جراحات الأوعية الدموية التي تعمل على توسعة الشرايين وزيادة الإمداد الدموي للقدم.

ينصح الدكتور محمد عبد الحميد ، استشاري جراحة الأوعية الدموية وعضو الجمعية المصرية لعلوم الأوعية الدموية، بالاعتناء الجيد بالقدم لدى مريض السكر، ومتابعة الطبيب بصفة دورية لتجنب الإصابة بالغرغرينا في إصبع القدم أو القدم ككل من أجل تجنب كلًا من مضاعفات بتر إصبع القدم السكري، تلك التي تؤثر بالسلب على جودة حياة المرضى.