لك أن تتخيل عزيزي القارئ أنه في أحد الأيام وجدت تغيرا كبيرا في الساق وأصبحت غير قادر على الحركة بشكل طبيعي، لتذهب إلى الطبيب ويبلغك أن ما تشعر به هي اعراض جلطة الساق! بالطبع ستشعر بالدهشة والانزعاج، خاصة إذا ما كانت المرة الأولى لك لاختبار مثل  هذه المشكلات.

في هذا المقال نتعرف على كل ما له علاقة بجلطة الساق وكيفية علاجها وأبرز أعراضها وأشهر أسبابها وكيفية الوقاية منها.

ما هي جلطة الساق؟

جلطة الساق هي تراكم الصفائح الدموية وركودها داخل أحد الأوعية الدموية، مما يسبب ضيقا أو انسدادا يمنع أو يصعب تدفق الدم، وهو ما يعرض المريض للخطورة.

هل جلطة الساق خطيرة؟

لا يمكن لأحد أن ينكر أن جلطة الساق خطيرة، خاصة إذا لم يتم التعامل معها في بداية ظهور المشكلة لأنها تتحرك من الساق ويمكن أن تصل للرئة مسببة الوفاة في النهاية، أو تخلف ورائها مشاكل صحية عديدة.

ما هي اعراض جلطة الساق؟

تشمل اعراض جلطة الساق ما يلي:

  1. تورم الساق.
  2. تشنجات الساق.
  3. ألم قوي يزداد عند ثني القدم.
  4. احمرار الجلد في منطقة الساق.
  5. تغير لون جلد الساق إلى الأزرق.
  6. ظهور وانتفاخ أوردة الساق ويمكن رؤيتها بوضوح.

هل علامات جلطة الساق تحتاج إلى تدخل عاجل؟

هناك بعض الأعراض إذا ظهرت بجانب اعراض جلطة الساق التي سبق ذكرها، فأنت مطالب بسرعة الذهاب لأقرب طوارئ في المستشفى، لأن الجلطة يمكن أن تتحرك وتصل إلى الرئتين، مما يجعل حياتك في خطر، ومن هذه الأعراض:

  • الدوخة.
  • ضيق التنفس.
  • ألم عند التنفس.
  • آلام قوية في الصدر.
  • السعال المصحوب بالدم.
  • ألم في الفك أو الرقبة أو الكتف.

اليك ايضاً: اعراض جلطة القدم بعد الولادة

ما هي أسباب ظهور علامات جلطة الساق؟

بعد أن تعرفنا على اعراض جلطة الساق، حان الوقت لمعرفة الأسباب وراء الإصابة بهذه المشكلة، وهي:

  • التدخين.
  • فشل القلب.
  • السمنة المفرطة.
  • الإصابة ببعض أنواع السرطانات.
  • إجراء إحدى الجراحات، وخاصة في العظام.
  • وجود تاريخ عائلي من جلطات الدم بشكل عام.
  • تناول بعض العقاقير الطبية، ومنها أدوية منع الحمل والهرمونات البديلة.
  • عدم الحركة لمدة طويلة بسبب ملازمة الفراش لفترة نتيجة مرض ما على سبيل المثال.
  • الحمل في بعض الأحيان يسبب جلطات الساق نتيجة الضغط على أوردة الحوض والساقين.

إقرأ ايضاً: اعراض الاوعية الدموية في الرجل

كيفية تشخيص أعراض جلطة الساق

إذا ظهرت عليك اعراض جلطة الساق فإنه سيتوجب عليك استشارة الطبيب الذي سيبدأ في فحصك بدنيًا، وسؤالك عن تاريخك المرضي وتاريخ عائلتك مع جلطات الدم، ثم يطلب منك إجراء بعض الفحوصات التالية:

  1. تحليل D-dimer.
  2. دوبلر الأوعية الدموية على القدم المصابة للتأكد من وجود جلطة.
  3. تصوير الأوردة عن طريق حقن الوريد بالصبغة ثم استخدام الأشعة السينية، ويتم استخدام هذا النوع في التشخيص حال عدم نجاح الطرق الأخرى في التشخيص.

ما هو علاج جلطة الساق؟

علاج جلطة الساق يعتمد على تناول المريض أدوية مضادة للتجلط وأدوية سيولة الدم، وذلك لمنع زيادة حجم الجلطات الموجودة، مع ضرورة عمل اختبار سيولة الدم بصورة دورية لمنع حدوث نزيف.

وقد يحتاج المريض إلى رفع الساق من 3 إلى 4 مرات يوميًا لتقليل ظهور اعراض جلطة الساق.

كما أن علاج جلطة الساق يتضمن استعمال الجوارب الضاغطة التي تعمل على الحد من ظهور اعراض جلطة الساق مثل الانتفاخ والتورم.

في بعض الحالات يستخدم الأطباء القسطرة وتركيب فلتر في الوريد الأجوف لمنع وصول الجلطة إلى الرئة، لكن هذا لا يمنع أبدًا من تكوين جلطة جديدة.

ما هي مدة علاج جلطة الساق؟

الإصابة بجلطة الساق غالبًا ما تستمر معك مدى الحياة، فالأمر الأهم هو محاولة إيقاف الجلطة وعدم تحركها، ثم تأتي الخطوة الثانية، وهي الحصول على أدوية السيولة وتغيير نمط الحياة ومحاولة التأقلم على الوضع الجديد، فالحياة بعد جلطة الساق ستكون مختلفة بعض الشيء عن ذي قبل، لكن يمكن التعايش معها.

تعرف ايضاً: اعراض انسداد الشرايين الطرفية

كيفية الوقاية من جلطة الساق

إذا كنت معرضا للإصابة بجلطة الساق أو قد تعرضت لها لمرة واحدة من قبل، فأنت تحتاج لاتباع التعليمات التالية للوقاية من الإصابة بهذه المشكلة:

  • الإقلاع عن التدخين.
  • تجنب الجلوس لفترات طويلة.
  • شرب كميات كبيرة من المياه يوميًا.
  • ارتداء ملابس واسعة لا تضغط على الساق.
  • ممارسة أي نشاط بدني بصورة دورية حتى ولو كان بسيطا، مثل المشي أو السباحة.
  • الحفاظ على الوزن المثالي عن طريق اتباع نظام غذائي صحي والحد من الأطعمة التي تحتوي على الدهون الضارة.

تعرف ايضاً: اعراض الدوالي عند النساء

جلطة الساق هي إنذار بوجود مشكلة مرضية ويمكن أن تتعرض لها مجددًا، لذلك فالإجراءات الوقائية هي أفضل شيء يمكن فعله بجانب زيارة الطبيب دوريًا، ولا يوجد من هو أفضل من الدكتور محمد عبد الحميد لمن يرغب في تلقي الاستشارة وطريقة العلاج المناسبة.