يهدد تصلب الشرايين حياة الفرد خاصة إن أصاب أحد شرايين القلب، إذ يمكن أن يكون سببًا في توقف القلب والإصابة بالنوبة القلبية، لذا ينبغي الانتباه إلى اعراض تصلب الشرايين منذ البداية وعلاجها في أقرب وقت حتى لا يزداد الوضع سوءًا. خلال المقال التالي نتعرف على اعراض تصلب الشرايين وطرق تشخيصه وعلاجه.

ما هو تصلب الشرايين؟

يمكننا تأجيل معرفة اعراض تصلب الشرايين حتى نعلم أولًا المقصود به. يعرف تصلب الشرايين بأنه أحد الأمراض التي تنتج عن حدوث ضيق في الشريان، بالتالي تقل كمية الدم المارة خلال الوعاء الدموي، ومع إهمال العلاج يُسَد الشريان بالكامل مما يعرض القلب لخطورة الإصابة بالنوبات القلبية، أو يصيب المخ بالسكتة الدماغية أو أحد أمراض الأوعية الدموية الطرفية.

اعراض تصلب الشرايين

يوضح الطبيب للمريض أن اعراض تصلب الشرايين لا تظهر إلا عندما يشارف الشريان على الانسداد أو بعد انسداده بالكامل،

ومع بداية أعراض النوبة القلبية أو السكتة الدماغية، ويمكن أن تلاحظ فرقًا واضحًا في الأعراض حسب نوع الشرايين المتصلبة، إذ تظهر اعراض تصلب الشرايين القلبية على هيئة:

  • عدم انتظام ضربات القلب.
  • ألم شديد في أعلى الجسم خاصة في الصدر أو الذراعين أو الرقبة أو في الفكين.
  • ضيق التنفس.

تظهر أعراض تصلب شرايين المخ أشد قليلًا من شرايين القلب، إذ يشعر المريض بتنميل أو ضعف في الأطراف كما يعاني من الصداع الشديد والشلل وصعوبة الرؤية بإحدى العينين أو كلتيهما مع صعوبة التحدث مع الآخرين نتيجة ارتخاء عضلات الوجه.

تعرف ايضاً على: اعراض انسداد الشرايين الطرفية

عوامل ظهور اعراض تصلب الشرايين

يعتقد البعض أن التصلب يصيب الشرايين فجأة، وعلى العكس فإنه أحد الحالات التي تزداد مع مرور الزمن، إذ قد يبدأ التصلب عند البعض منذ الطفولة لكن تتأخر الأعراض حتى الكبر. وبالرغم من خطورة المرض إلا أن سبب الإصابة به ما زال مجهولًا حتى الآن، واستطاع الأطباء استنباط بعض الأسباب عند ملاحظة العوامل المشتركة بين مرضى تصلب الشرايين، من أهمها:

  • ارتفاع ضغط الدم.
  • زيادة معدلات الكوليسترول والدهون الثلاثية في الدم.
  • التدخين بشراهة.
  • الإصابة ببعض الأمراض مثل: السمنة المفرطة أو مرض السكري أو مقاومة الأنسولين.
  • الالتهاب الناتج من أسباب غير معلومة أو بعد الإصابة ببعض الأمراض مثل: التهاب المفاصل.

كيفية فحص مرضى تصلب الشرايين

يتعرف الطبيب على اعراض تصلب الشرايين عبر إجراء الفحص السريري الذي يوضح معدل ضربات قلب المريض بعد ذلك يجري الطبيب بعض الفحوصات التي يستكمل بها الكشف عن حالة المريض، من أهم تلك الفحوصات:

  • تصوير الأوعية الدموية، يستخدم الطبيب لإجراء ذلك الفحص صبغة تُحقن داخل الشرايين ثم يصورها بالأشعة السينية  فتعطي صورة واضحة لحالة الشريان.
  • مؤشر الضغط الكاحلي العضدي، يقارن هذا الفحص بين ضغط الدم في شرايين الساقين وضغط الدم في الذراع.
  • تصوير الصدر بالأشعة السينية لتشخيص اعراض النوبة القلبية.
  • اختبارات الدم للكشف عن معدلات سكر الدم والكوليسترول.
  • الأشعة المقطعية.
  • الرنين المغناطيسي.
  • اختبار الإجهاد، يساعد ذلك الاختبار على فحص معدل ضربات القلب وضغط الدم وقياس مستوى التنفس عند إجراء المجهود الشاق.

اقرأ ايضاً: اعراض تمدد الشريان الاورطي الصدري

هل يمكن علاج تصلب الشرايين؟

يوضح الطبيب أن تغيير العادات السيئة عبر تناول الأطعمة الصحية وممارسة الرياضة هي أولى وسائل علاج تصلب الشرايين، ولا ينفي ذلك قدرة الأدوية الطبية على العلاج بل أحيانًا تصبح الحل الفعال في تقليل أعراض المرض. إن ازداد الوضع سوءًا يلجأ الطبيب إلى التدخل الجراحي بإجراء أحد العمليات التالية:

  • رأب الأوعية الدموية.
  • استئصال باطنة الشريان السباتي.
  • تحويل مسار الشريان التاجي.

للوصول إلى علاج تصلب الشرايين المناسب.. ما عليك إلا التواصل مع دكتور محمد عبد الحميد عضو الجمعية المصرية لعلوم الأوعية الدموية عبر الأرقام الموضحة على موقعنا الإلكتروني.