الشريان الأبهر (الأورطي) هو أكبر شريان بالجسم، وإصابته بالالتهاب تتسبب في العديد من المشاكل الصحية الخطيرة. ما هي أعراض التهاب الشريان الأبهر؟ وما هي أسبابه؟

الشريان الأبهر (الأورطي)

الشريان الأبهر هو أكبر شريان في الجسم، ويتميز بسماكة جدرانه، يخرج الأورطي من القلب متفرعاً إلى العديد من الشرايين الصغيرة التي تغذي كافة أعضاء الجسم بالدم المحمل بالأكسجين.

التهاب الشريان الأبهر

هو فقدان جدار الشريان الأبهر مرونته، وينتج عن ذلك انسداد أو اعراض ضيق الشريان الاورطي متسبباً في أعراض التهاب الشريان الأبهر التي تشير إلى خطر وشيك على صحة القلب.

أسباب التهاب الشريان الأبهر

قد يكون السبب الرئيسي في التهاب الشريان الأبهر هو الاستعداد الوراثي، ويعزز الاستعداد الوراثي بعض المشاكل الصحية، ومن أمثلتها:

  1. العدوي البكتيرية:
    تُسبب الإصابة ببعض أنواع البكتيريا التهاب الشريان الأبهر، مثل بكتيريا Syphillis وSalmonella و  staphylococcus و streptococcus، تصيب مثل هذه الأنواع من البكتيريا الأنسجة المحيطة بالشريان الأبهر، ويمكن أن تنتقل عبر الدم إلى داخل الشريان، وبسبب رد فعل جهاز المناعة تجاه تلك البكتيريا تظهر أعراض التهاب الشريان الأبهر.
  2. الإصابة بالأمراض المناعية:
    تعد الأمراض المناعية هي المسبب الأكبر لالتهاب الشريان الأبهر، ومن أمثلتها الروماتويد والذئبة الحمراء ومرض الساركويد ومرض تاكايسو.
  3. إصابة الشريان الأبهر:
    قد تظهر أعراض التهاب الشريان الأبهر نتيجة إصابة الشريان إثر خطأ جراحي أثناء الخضوع لإحدى العمليات الجراحية بالقرب من الشريان.

اعراض التهاب الشريان الأبهر

تختلف اعراض التهاب الشريان الأبهر حسب سبب الالتهاب ومنطقة الالتهاب في الشريان، بالإضافة إلى درجة الالتهاب.

أعراض التهاب الشريان الأبهر (الحالات الأولية)

تعد الأعراض الأولية لالتهاب الشريان الأبهر بمثابة إنذار أولي من الجسم بوجود خطر على صحة القلب خاصةً، وباقي الأعضاء عامةً، وتتمثل في التالي:

  1. الضعف العام.
  2. الدوخة.
  3. ازدواجية الرؤية.
  4. آلام المفاصل.
  5. الصداع.
  6. فقدان الشهية.
  7. فقدان ملحوظ في الوزن.
  8. التعرق الليلي.
  9. شحوب الوجه.

أعراض التهاب الشريان الأبهر (الحالات المتقدمة)

عدم التشخيص المبكر للمرض يؤدي إلى العديد من المضاعفات، وتتضمن التالي:

  1. اضطراب النبض.
  2. ضعف عضلة القلب.
  3. فشل القلب في أداء وظيفته.
  4. التهاب الشريان الكلوي، وقد يؤدي إلى فشل كلوي.
  5. ارتفاع درجات الحرارة إذا كان السبب عدوى بكتيريا.
  6. ارتفاع ضغط الدم، نتيجة فقدان جدار الشريان مرونته وانسداد مجرى الدم.
  7. آلام في البطن والحوض والظهر، إذا تطور الالتهاب وأصاب الصمام الأورطي.
  8.  الصداع والحمى وفقدان النظر والشعور بعدم الاتزان وألم بالفك في حالة التهاب الشريان الأورطي الصدري.
  9. تشوش الرؤية وصداع ودوخة وفقدان الوعي والإصابة بالسكتة الدماغية في حالة التهاب الشريان السباتي المغذي للمخ.

إقرأ ايضاً: اعراض تمدد الشريان الاورطي

علاج اعراض التهاب الشريان الأبهر

أولى خطوات العلاج هي التشخيص المبكر ومعرفة السبب الرئيسي للمرض، فبعلاج السبب يمكن تجنب مضاعفات التهاب الشريان الأبهر.

تعتمد خطة علاج التهاب الشريان الأبهر على وقف تطور المرض والحد من مضاعفاته، وتشمل طرق العلاج التالي:

العلاج الدوائي

  • استخدام الكورتيزون بجرعات معينة للحد من الالتهابات.
  • مثبطات المناعة في حال كان السبب هو أحد الأمراض المناعية.
  • الأدوية المضادة للتجلط، لمنع تكون الجلطات والإصابة بالسكتة الدماغية.
  • المضادات الحيوية الوريدية في حال كانت العدوى البكتيريا هي المسبب لالتهاب الشريان الأبهر.

العلاج الجراحي

في حالة ظهور إحدى أعراض التهاب الشريان الأبهر المتقدمة، يجب اللجوء فوراً إلى إجراء العملية الجراحية، إذ إن ظهور الأعراض المتقدمة يعني تَعرض حياة المريض إلى الخطر.

يعتمد الإجراء الجراحي على التخلص من الأجزاء المتضررة من الشريان واستبدالها بأخرى من شرايين الرجل أو العمل على توسعة الضيق الموجود في الشريان عن طريق عملية القسطرة للشرايين الجراحية.

إذا كان هناك تاريخ وراثي للإصابة بالتهاب الشريان الأبهر مع الإصابة بأحد الأمراض المناعية فيجب عليك المتابعة الدورية مع طبيب متخصص في جراحة الأوعية الدموية.