لا يتوقف مرض السكري على زيادة معدل سكر الدم فقط بل يتفاقم الأمر إلى الإصابة بالقدم السكري ومن ثم الغرغرينا، ويلجأ بعض الأطباء إلى بتر تلك القدم.. فهل هذا هو العلاج الوحيد؟ تعرف في هذا المقال على اسباب بتر القدم السكري ومضاعفاتها.

ما اسباب بتر القدم السكري؟

يخاف مرضى السكري من بتر أقدامهم، ومن أكثر التساؤلات التي يتساءلون عنها اسباب بتر القدم السكري، ويخبرهم طبيب القدم السكري أن مرض السكري يتسبب بإصابة بعضهم بمرض الشريان المحيطي، ويتسبب مرض الشريان المحيطي في ضيق في الأوعية الدموية ومن ثم قلة الإمداد الدموي إلى الأقدام وبالتالي تلف الأعصاب لذا لا يشعر مريض القدم السكري بالألم عند إصابة قدمه بجروح أو قرح.

بالإضافة إلى ما سبق فإن هذه الجروح يتأخر التئامها ويحتمل أن تصاب بعدوى بكتيرية نتيجة ضعف الإمداد الدموي والمناعة في القدم، ومع استمرار حالة القدم السكري تبدأ إصابة القدم بالغرغرينا – وهو تلف وموت خلايا الجسم – ويعتقد الأطباء أن أسباب بتر القدم السكري المذكورة سابقًا تكفي لإجراء عملية البتر وحماية المريض من انتشار العدوى البكتيرية إلى العظام.

مضاعفات بتر القدم السكري

بعد التعرف على اسباب بتر القدم السكري يبقى السؤال: ” ما مضاعفات بتر القدم السكري؟ ” وتظهر أولاها في حاجة المريض إلى تناول أنواع من الأدوية التي تقلل من الألم بعد البتر، والابتعاد عن أي مسكنات للألم لم يوصي بها الطبيب حتى لا يحدث نزيف عند المصاب، كما تظهر اعراض ما بعد البتر التالية على مرضى السكري:

  • التورم.
  • التنميل والشعور بالوخز في باقي الساق المبتورة.
  • زيادة ألم القدم مع مرور الوقت وقد تظهر بعض الآلام العصبية أو آلالام وهمية – يشعر المريض بألم في القدم المبتورة -.
  • إصابة بعض مرضى القدم السكري بالنابتة العظمية ونعني بها تشكل نتوءات عظمية في نهاية الساق.
  • تدهور الحالة النفسية للمريض بعد العملية.

هل تعود الغرغرينا بعد البتر؟

يوجه الطبيب بعض التعليمات الهامة إلى مريض القدم السكري بعد عملية البتر مثل تغيير ضمادات الجرح باستمرار واستخدام الأدوية الطبية بانتظام وغير ذلك، ويؤدي إهمال تعليمات الطبيب إلى عودة غرغرينا القدم السكري مرة أخرى.

هل يصاب جميع مرضى السكري بالغرغرينا؟

لا، حيث تساعد النصائح التي يتلقاها مريض السكري من الطبيب على التحكم في معدل سكر الدم والوقاية من اسباب بتر القدم السكري، ويمكن ذكر بعض منها في السطور القادمة:

  • تناول الأطعمة الصحية التي تحتوي على الفواكه والخضروات والألياف.
  • تجنب المشروبات الغازية والمشروبات عالية السكر.
  • مارس بعض التمارين الرياضية لمدة 30 دقيقة يوميًا.
  • ابتعد عن كل مسببات التوتر والقلق.
  • حافظ على وزنك الصحي وتحكم في معدل ضغط الدم حتى لا يتفاقم مرض السكري.
  • تناول الأدوية الطبية التي تقلل من معدل السكر بالدم مثل: دواء الأنسولين بانتظام.
  • فحص معدلات سكر الدم بانتظام للتأكد من بقائها في المعدل الطبيعي.

هل يمكن علاج القدم السكري دون بتر؟

نعم، يتمكن أمهر أطباء الأوعية الدموية مثل دكتور محمد عبد الحميد من علاج القدم السكري دون اللجوء إلى بتر القدم، وذلك عن طريق جراحات الأوعية الدموية التي تساعد على توصيل التروية الدموية جيدا إلى القدم.

ويتميز دكتور محمد عبد الحميد بحصوله على الماجستير في مجال الجراحة العامة عام 2011 من كلية القصر العيني التابعة لجامعة القاهرة كما حصل دكتور محمد على عضوية في كلية الجراحين الملكية المتواجدة بإنجلترا عام 2013 وعلى درجة الدكتوراه في جراحة الأوعية الدموية ثم أصبح استشاريًا في جراحة الأوعية الدموية عام 2016، وأخيرًا نال دكتور محمد عضوية من الجمعية المصرية المختصة بعلوم الأوعية الدموية لذا أصبح من الرائدين في هذا المجال.